الأربعاء 28/فبراير/2024
عاجلعاجل

الدوحة والرياض تجددان التأكيد على دعمهما لجهود إحلال السلام في اليمن

الدوحة والرياض تجددان التأكيد على دعمهما لجهود إحلال السلام في اليمن

المجهر - متابعة خاصة

جددت المملكة العربية السعودية ودولة قطر، دعمها الكامل للجهود الأممية والإقليمية للتوصل إلى حل سياسي شامل للأزمة اليمنية, وإحلال السلام في البلاد.

جاء بيان مشترك صادر عن ختام الاجتماع السابع لمجلس التنسيق القطري السعودي برئاسة أمير قطر تميم بن حمد وولي عهد المملكة الأمير محمد بن سلمان، اليوم الأربعاء, بحسب وكالة الأنباء القطرية (قنا).

وقال البيان " نثمّن الجهود الأممية في تعزيز الالتزام بالهدنة"، مؤكدًا على أهمية انخراط جميع الأطراف المعنية بإيجابية مع الجهود الدولية والأممية الرامية إلى إنهاء الأزمة اليمنية والتعاطي بجدية مع مبادرات وجهود السلام وفقاً لمخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل وقرار مجلس الأمن الدولي رقم (2216)".

من جهتها، أشادت قطر بجهود المملكة ومبادراتها العديدة الرامية لتشجيع الحوار والوفاق بين الأطراف اليمنية، ودورها في تقديم وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية لكل مناطق اليمن، وما تقدمه المملكة من دعم مالي لمعالجة الأوضاع المالية الصعبة التي تواجه الحكومة اليمنية.

وأمس الثلاثاء رحب قادة دول مجلس التعاون الخليجي في ختام القمة الخليجية بالعاصمة القطرية الدوحة باستمرار ما وصفوها بـ “الجهود المخلصة” التي تبذلها السعودية وعمان لإحياء العملية السياسية في اليمن.

وشدد القادة الخليجيون على ضرورة وقف إطلاق النار، وأهمية انخراط الحوثيين بإيجابية مع الجهود الدولية والأممية الرامية إلى إنهاء الأزمة اليمنية والتعاطي بجدية مع مبادرات وجهود السلام.

وجدد المجلس الأعلى لدول مجلس التعاون الخليجي في بيان على دعمه لجهود الأمم المتحدة التي يقودها مبعوثها الخاص إلى اليمن هانز غروندبرغ، وجهود المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن تيم ليندر كينغ، للتوصل إلى حل سياسي وفقاً للمرجعيات الثلاث.

وأشاد القادة الخليجيون بتمسك الحكومة اليمنية بتجديد الهدنة الإنسانية التي أعلنتها الأمم المتحدة في اليمن، داعيين إلى ممارسة ضغط دولي على الحوثيين لرفع الحصار عن مدينة تعز وفتح المعابر الإنسانية فيها، كما نصت على ذلك الهدنة الأممية.

كما رحبوا بإعلان المبعوث الأممي في 21 مارس 2023م عن التوصل إلى اتفاق بين الحكومة اليمنية والحوثيين لتبادل 887 أسيراً، وذلك تنفيذاً لما تم الاتفاق عليه بين الجانبين في ستوكهولم في ديسمبر 2018م.

وثمنوا جهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن لتجديد الهدنة تماشياً مع مبادرة المملكة العربية السعودية المعلنة في مارس 2021م، لإنهاء الأزمة في اليمن وإيقاف إطلاق النار والوصول إلى حل سياسي شامل.

ودعا المجلس الأعلى لدول مجلس التعاون الخليجي المبعوث الأممي إلى اتخاذ موقف حازم تجاه ممارسة الحوثيين التي تتعارض مع جهود الأمم المتحدة ودول المنطقة لإحلال السلام في اليمن.

وأكد المجلس دعمه الكامل لمجلس القيادة الرئاسي برئاسة الدكتور رشاد العليمي، والكيانات المساندة له لتحقيق الأمن والاستقرار في اليمن، للتوصل إلى حل سياسي، وفقاً للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، وقرار مجلس الأمن 2216، بما يحفظ لليمن سيادته ووحدته وسلامة أراضيه واستقلاله.

اقرأ أيضا: الاتحاد الأوروبي يدعو الحوثيين إلى وقف تهديداتهم للملاحة الدولية والأمن البحري إحلال